جزيرة برمودا

25

جزيرة برمودا

هي ارخبيل يتكون من الكثير من الجزر تتبع اداريا الى المملكة المتحدة البريطانية، كما انها تعتبر اقليما لما وراء البحار البريطانية، وتوجد في الركن التابع للشمال من المحيط الاطلسي في الجزء المقابل للسواحل الشرقية في امريكا الشمالية، وتوجد على بعد 1070 كم الى الركنين التابع للغرب والشمالي التابع للغرب من نورث كارولينا الواقعة في الولايات المتحدة، و1578 كم الى الشمال من بويرتو ريكو، وتصل مساحتها الاجمالية الى 53.2 كم2، ويعيش عليها اكثر من 65 الف نسمة.

المناخ

تتاثر بمناخ رطب شبه استوايي؛ حيث تعتبر درجات الحرارة في فصل الصيف حارة الى معتدلة، اذ لا تمر في شهر اغسطس 30 درجة، في حين تبلغ اعلى درجاتها في ذلك الفصل الى 34 درجة ميوية، واهم ما يميز مناخها بانه حزام الاعاصير باعتبارها تقع على طول تيار الخليج، وعادة ما تسبب تلك الاعاصير اضرارا جسيمة في الجزيرة، وتعد الامطار ناشر الخبر الاوحد للمياه في برمودا التي يتم تجميعها من الاسطح الى الصهاريج.

النبذة التاريخية

بعد خاتمة الثورة الامريكية والبحرية الملكية بدا الشغل على تنقيح المواني، وخلال عام 1811 م تم تشييد ترسانة عظيمة في جزيرة ايرلندا في غرب برمودا لتصبح باعتبار قاعدة بحرية رييسية لحراسة الممرات الملاحية في المحيط الاطلسي، وخلال عام 1812 م وقعت حرب بين بريطانيا، والولايات المتحدة بداها البريطانيون بهجمات على العاصمة الامريكية واشنطن، وخلال عام 1816 بنى جيمس ارنولد ترسانة رويال البحرية للدفاع عن برمودا من الهجمات الامريكية.

خلال الانجلو حرب البوير (1899-1902)، تم اسر نحو 5000 فرد من البوير في خمسة مواقع من برمودا، وهذا بعد رفضهم مبايعة التاج البريطاني.

الاقتصاد

تعتبر برمودا مركزا ماليا خارجيا حيث انها تعتمد في اقتصادها على الواردات من الخارج الى سوقها؛ وتفرض مجموعة من الرسوم على تلك السلع سواء قد كانت شخصية او من قبل شركات، وتعد نسبة تلك الرسوم هي واحدة من اعلى نسب الرسوم في العالم، ويعتمد الاطار الضريبي الاقليمي على ضرايب الاستيراد، وعلى الرسوم المفروضة على الرواتب.

يعد قطاع السياحة هو ثاني اكبر قطاع تعتمد فيه برمودا على اقتصادها؛ حيث انها تستقبل مرة واحدة فى السنة ما يزيد عن نصف مليون زاير، وتصل نسبة الامريكيين من هولاء الزايرين الى 80%، ويحتل الكنديون والبريطانيون المرتبة الثانية من حيث عدد الزوار، ومع طليعة القرن العشرين بدات تطور شبكات النقل، والاتصال الجديدة الامر الذي سلس عملية السياحة وادى الى ازدهارها، وتحتوي الجزيرة على الكثير من المواقع السياحية الطبيعية مع الخدمات السياحية الفندقية المميزة.

التعليقات مغلقة.