كيف تكون مبادرا

12

المبادرة

هي التحضير والقدرة على القيام بالمهام، والاعمال، والعمل على انجازها بجدارة وفاعلية، والشخص المبادر هو الذي لديه روح المبادرة، اي يكون مقدما، ومصرا، على ان يقوم بالعمل بنشاط وحيوية، ويتحمل اعباء قيامه به، والظروف التي تتكون منها طبيعة العمل، فالمبادر هو الفرد الذي يكون مقتنعا بفكرة الشيء الذي يقوم فيه، ويسعى جاهدا للعمل لتحقيقه.

كيف تكون مبادرا

يجب ان يتسم الانسان المبادر بمجموعة من الصفات الشخصية، حتى يمكنه ان يكون مبادرا، وهي:

  • الرغبة في العمل: يلزم ان يرغب في القيام بالعمل المطلوب منه، وان يحاول الى تحقيقه على نحو كامل، وان يقترح مجموعة من الافكار ويقوم بالسير عليها، ويجتهد من اجل الوصول الى انجاز العمل.
  • الثقة في النفس: الفرد المبادر يثق بنفسه، ويحافظ على هدويه، ويواجه العوايق التي قد يتعرض لها نحو القيام بالمبادرة؛ لانه يضع جميع الاحتمالات في مواجهته ويقوم بالسير عليها استنادا للطريق الذي يوصله الى التوفيق التام، فعندما يسمع الفرد الى الخطاب السلبي بحقه وبحق عمله، عندها لن ينجح فيه، والمبادر ضد هذا هو الذي يطمح الى الاستمرار في المبادرة حتى النهاية.
  • الاصرار والتحدي: في طليعة اي مبادرة قد تجابهها الكثير من العوايق التي توخر نجاحها، وياتي دور المبادر هنا في مسعى دواء كل شيء يواجهه على حدة، ويقوم بدراسته، ويصر على ان ينجح في ذلك، ويتحدى اي معيقات تجابهه في طريق ذلك.
  • الرغبة في النجاح: عندما لديه الانسان الرغبة في النجاح، عندها سوف ينجح ايا كان طال الوقت، وهكذا المبادر عندما يقتنع بانه سينجح في مبادرته عندها سوف ينجزها على نحو كلي.
  • قبول المنافسة: سوف يجابه الفرد المبادر الكثير من التحديات والمتحدين له خلال قيامه بعمله، فيجب ان لا يضعف نحو اشتداد المنافسة، لكن ان يعمل على مجابهة المنافسين بحكمة، واحتواء المنافسة، وهكذا تتكاثر الرغبة عند تقصي الشغل بنجاح.
  • القدرة على قيادة الفريق: يتكون فريق عمل المبادرة من العديد من افراد، ويجب على كل فرد مبادر، ان لديه القدرة على قيادة الفريق، وتوزيع المهمات بين اعضايه، واختيار الاشخاص المناسبين للقيام بالاعمال التي تتناسب مع قدراتهم وخبراتهم، وان يحفز جميع افراد الفريق على الشغل بروح الفريق، والالتزام بالمعايير اداء العمل، والتعاون بين الجميع من اجل اتمام المبادرة.
  • الاهتمام باستمرارية المبادرة مستقبلا: يلزم ان يكون الفرد المبادر قادرا على الاستراتيجية للمستقبل، من اجل ضمان استمرارية المبادرة، والعمل على تعديلها على نحو يسمح بان تيقن المزيد من النجاح، وان ينظر الى الانجاز الذي تم اكثر من العايد المالي الذي سوف يحصل عليه.

التعليقات مغلقة.