ماما، هو ليه ربنا فرض علينا حاجات نعملها ومسبناش براحتنا

2

ماما، هو ليه ربنا فرض علينا حاجات نعملها ومسبناش براحتنا؟

جميل السؤال ده، جميل بجد (قعدت حوالي خمس أيام بفكر وبدور على إجابة مناسبة للأطفال لحد ما ربنا رزقني بوست فيه الإجابة مبسطة، فالحمد لله

تعالى أقولك مثال نفهم بيه ليه ربنا فرض علينا حاجات ومسبناش براحتنا.

⬅️ دلوئتي لو جه مدرس وقالك بكرة في امتحان عربي وقال اللي هاينجح في الامتحان هو اللي هايكمل معاه واللي مش هاينجح مش هايكمل، ومقالش أي تفاصيل تانية.

⬅️ وجه مدرس تاني قالكم في بكرة امتحان دراسات، واللي عايز ينجح في الامتحان ده لازم يجيب 70% على الأقل، وإن هايكون في سؤال إجباري من أول وحدة في التاريخ وسؤال إجباري من أول وحدة في الجغرافيا، وهايكون في خريطة لمصر في الامتحان، والامتحان مدته ساعتين.

دلوئتي بالنسبة ليك مين سهل عليك الدنيا أكتر؟ مدرس العربي ولا الدراسات؟
مدرس الدراسات.

ليه؟
عشان قالي على درجة النجاح وقالي ايه اللي هاييجي في الامتحان ومدته، ولكن مدرس العربي سابني كده من غير ما يقولنا أي حاجة.

ولله المثل الأعلى، ربنا خلقنا ودلنا عليه وعلى الجنة، ودلنا على الطريق اللي هايوصلنا ليها، يعني زي ما يكون ربنا ادانا خطة للوصول ليها.

قالنا اعملوا كذا وكذا وكذا هاتدخلوا الجنة. فالفروض اللي ربنا فرضها علينا دي رحمة بينا مش تعذيب لينا، ولو تأملنا فيها كلها هانلاقيها سبب لمغرفة الذنوب ولحب ربنا.

ربنا في حديث قدسي بيقول: “وَمَا تقرَّبَ إِلَيَ عبْدِي بِشْيءٍ أَحبَّ إِلَيَ مِمَّا افْتَرَضْت عليْهِ”

وتعالى نتأمل كده في الفروض دي:
1- الصلاة: “ما مِن امرئ مُسْلِمٍ تحضُرُهُ صلاةٌ مَكتُوبةٌ فَيُحْسِنُ وُضُوءَهَا، وَخُشوعَهَا، وَرُكُوعَها، إِلاَّ كَانَتْ كَفَّارةً لِمَا قَبْلَهَا مِنْ الذنُوبِ مَا لَمْ تُؤْتَ كَبِيرةٌ، وَذلكَ الدَّهْرَ كلَّهُ”.

2- الزكاة: “خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا”

3- الصيام: “مَن صام رمضان إيمانًا واحتسابًا، غُفِر له ما تقدم من ذنبه”

4- الحجَ: “من حجَّ فلم يرفُثْ ولم يفسُقْ، رجع كما ولدَتْه أمُّه”

وكده كل الفروض سبب لمغفرة ربنا ولحبه. كأن ربنا سبحانه وتعالى قالنا إن في كنز وإدانا الخريطة بتاعته.

*الإجابة مستوحاة من بوست للشيخ خالد بهاء الدين، وهو في أول تعليق للإفادة.