موقع وادي حلي

152

وادي حلي

يعتبر وادي حلي من الاودية الخصبة الواقعة في اراضي السعودية، وهذا لما يتمتع به من وفرة في المياه، ليصبح مقصدا لعشاق السياحة والاصطياف في المملكة، ومرتعا لاعداد وفيرة ونادرة من الطيور، ويصح فيه القول انه رية تهامة.

السكان

اهم الحضارات التي تكونت في ذلك الوادي هي الحضارة العريقة والتي عرفات بسلطنة حلي بن يعقوب، حيث كان سلاطينها كلهم من بني حرام، وفي ذلك الحين ذكرها ابن بطوطة في وصفه للبلاد في كتاب تحفة الانظار في غرايب الامصار وعجايب الاسفار، على انها المدينة التي يصل عدد ماذنها الف ميذنة، ويسكن ذلك الوادي هذا النهار احلاف للقبايل العدنانية القديمة، والتي يعود نسبها الى قبيلة كنانة بن خزيمة بن مدركة.

الموقع

يعتبر وادي حلي المايي من اكبر اودية المملكة العربية السعودية، حيث يحدث في الجهة الغربية منها، نحو ترتيب حلي الواقع الى في جنوب محافظة القنفذة، والتي تقع الى الجهة الجنوبية من مساحة مكة المكرمة، ويعد اهم اودية تهامة.

ان طول ذلك الوادي العظيم يصل مية وخمسة واربعين كيلو مترا، حيث تبدا روافده من الانحاء العليا لجبال السروات، وجبال الحجاز، ويمتد من الجنوب حيث رجال المع، الى الجهة التابعة للشمال حيث بلاد بارق، وينحدر في جريانه نحو الغرب.

ما يميز ذلك الوادي عن غيره من وديان المنطقة، هو مياهه الكثيفة وعذوبتها، وايضا يمتاز ببساتينه الكثيرة والواسعة، والتي تتفاوت محاصيلها الزراعية، حيث يشكل القمح اهم تلك المحاصيل، اضافة الى الدخن، وايضا السمسم، والتي جميعها تنتج بمقادير عظيمة حيث يستفاد منها في الاعمال التجارية.

السد

يقع في وادي حلي سد يحمل اسم ذلك الوادي، ويقع في محافظة القنفذة، ويعتبر ذلك السد من اضخم واهم المشاريع التي قامت بتنفيذها حكومة المملكة، وهذا من اجل تامين الماء للمساحة وايضا انماء المصادر فيها.

يعد ذلك السد اكبر السدود المتواجدة في المملكة، ان كان من حيث حجمه، او من حيث طاقته التخزينية للماء، اذ يصل ارتفاعه ما يقدر بخمسة وتسعين مترا، اما الطاقة التخزينية فيه فانها تصل ميتين وخمسين مليون متر مكعب، ويتميز به ذلك الوادي بالهطولات المطرية فيه.

يساهم ذلك السد اضافة لكونه صالحا للشرب، في المشاريع الزراعية لري الاراضي، حيث يغذي جميع الاراضي الواقعة بشان مساحة السد، ويسهم ذلك السد كذلك في درء الاخطار التي قد كانت تجابه القرى والبلدات الواقعة في ذلك الوادي اثر الفيضانات المتكررة.

التعليقات مغلقة.